الاثنين، 5 أبريل، 2010

الوداع (شعر : بلال المصري)


أياحزن نفس طواها الردى
فذا دمع شوقي يفيض يسيل
فنفسي تحن لقلب الحبيب
وفي الصدر يسكن قلبي العليل
وبين الفراق ودمعي هناك
عيون الورى ببكائي تميل
فمنك إلهي الجمال تجلي
ومن قلبه النور حقا جميل
لعفوك ربي جميل الرجا
فتمحوا لنا فيه ذنب ثقيل
فيا ويح نفسي كيف الفراق
فعن أبي اليوم حان الرحيل

الثلاثاء، 5 مايو، 2009

بفقدك أبي قد فقدت حياتي



بفقدك أبي قد فقدت حياتي

وفقدت أجمل أيامي وذكرياتِ

فقدت من كان نهرا

يروي أجمل الأمنياتِ

فقدت من كان نورا
يُهتدى به في الظلماتِ

فقدت من كان يُؤانسني

ويُسمعني أجمل الضحكاتِ

فقدت من علمني

تلاوة كتاب الله طول حياتي

فقدت من كان قمرا

يُنير كل أمسياتي

بفقدك أبي

أجدبت أمنياتي

بفقدك أبي

أظلمت حياتي

بفقدك أبي

تلاشت إبتساماتي

بفقدك أبي

هجر القمر أمسياتي

بفقدك أبي

قد فقدت حياتي

الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2008

سامحيني أيتها البٌنيَة ......



سامحيني أيتها البٌنيًَة

لم أفكر يوما برًويًة

تناسيت نَصْرًك دوما

وإستردادك بالبندقيَة

صمًتٌ حتى جاءت

صهيون تأخذك مني بًغيًة

تهاونت وتخاذلت

وتركتك فريسة لذئاب البريًة

أحببتك فقط

ولم أترجم حبي إلى قصة محكيًة

أرجوكي يا بُنيًة

سامحيني قبل المنيًة

أي بٌنيَة ...يا غزة الأبيَة

مازلت أذكرك كُلما لاح صُبح وانجَلت عشيَة

أذكُرُ يوم أن كُنا سويًا

نتسلق أشجار البريَة

كانت ذكريات طالما

سَطَرَتها أروقة الحٌرًية

وهأنا ذا أرحل تاركا

ورائي بنيتي تموت بوحشيًة

بنيتي أعذريني لا أملك

سوى الدعاء لك بكرة وعشية

قائلا لكي يا بُنيَة

أتمنى أن آراكي في ظلال الحرية ..........

الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2008

دفعة 2007
أمسكت بفرشاتي لأرسم
فرسمت لوحة بكل الألوان
رسمت لوحة لأجمل دفعة
قابلتها على مر العصور والأزمان
رسمت فتيانا من نبع الإحترام
كانت صفاتهم والحنــــــــــــــــان
رسمت فتيات في ظل الصفاء
كانت أخلاقهم تتسابق للعنان
رسمت دفعة طالمـــــــــــــــــــــــا
كانت تتشارك الأفراح والأحزان
رسمت دفعة كنت دوما أحسها
قمرا يضيء ظلمة الأكوان
كنا معا كالطير يزهوا
ويشدوا بأعذب الألحان
كنا معا كالزهر
تفوح شذراته في الروابي والأفنان
كنا معا وسنظل معا
وسنبقى هكذا إلى اللقاء في جنة الرحمن
آلا يارب فلتبارك لدفعتي
ولنبقى هكذا سويا أينما كان
ولتبارك لفتياننا ليكونوا
حماة الغد ومنارة للأوطان
ولتبارك لفتياتنا ليكن
مربيات لأجيال من حملة القرآن
آلا يارب فلتستجب دعائي
ولتبقى لوحتي خالدة في الوجدان

أنا طالب حاسوباتي صريح


أروي قصتي باللهج الفصيح


أعيش يومي بالتجوال المريح


سائحا بين أركان الحرم المستبيح


منتظرا أركان مبنى يناديني ويصيح


في العام القادم ستجدني ملاذا مريح


لا ضير إن لم يكن لي مبنى فسيح


طالما أتلقى العلم وأنهل الفهم الصحيح


أحكي قصتي بكل حرف في وضوح


ولا أقبل من أنيس أي إتهام أو جروح


غدا يكون لي مبنى وبجواره أزهاره تفوح


عبيرها في كل ركن من أركانه في صروح


غدا أكون كالطير على عشه يغدو ويروح


وكالزهرة شذاها يعلو ويفوح


وسأمسك قلمي لكي أرد في إباء في شموخ


أنا إبن حاسبات يا أبا الفصاحة والوضوح